العودة للمدارس - تجهيز المرحلة الابتدائية للمدرسة

01 أغسطس, 2019

العودة للمدارس - تجهيز المرحلة الابتدائية للمدرسة

العودة للمدارس

انها السنة الدراسية الجديدة تقترب! وحان وقت العودة الى روتين الدراسة اليوميو كـ أم من المهم بدء التجهيزات اللازمة لاعداد طفلك لاستقبال المدرسة. فى الغالب قد يشعر طفلك بالاثارة والرهبة بمجرد التفكير فى الاستيقاظ الباكر والواجبات المدرسية وغيرها .. كما ان اجواء البيت ربما تتوتر قليل لتغيير النظام من الراحة والأجازة الى الدراسة. ولتسهيل اعداد طفلك في المرحلة الابتدائية للمدرسة.. اتبعى النصائح التالية: 

 

ادخلي طفلك تدريجيا فى روتين النوم المبكر


    جميع الامهات يعانون من تغير عادات نوم الاطفال خلال فترة الاجازة ومع عودة الدراسة فأنتى بحاجة الى تعويدهم على  الروتين المدرسي مرة اخرى لذا عليكي تشجيع أطفالكقبل العودة الى المدارس بآسبوع عالاقلعلى الذهاب إلى الفراش في وقت مبكر  بطريقة محببة لهم مثل أن يشاهدوا افلام الكرتون عند الاستيقاظ او تخرجي معهم للافطار او لعمل أنشطة محببة لهم . هذا سيسهل عليهم التعود على الاستيقاظ فى  الصباح الباكر في أيام المدرسة. كما أن الاطفال ينسون ما اعتادوا عليه في ايام المدرسة بعد انتهائهم منها فـذكريهم بروتينهم المعتاد مثلا في وقت النوم ، مثل إعداد ملابسهم لليوم التالي ، أو عدم وجود وقت للتليفزيون قبل ساعة على الأقل من النوم. القيام بذلك تدريجيا خلال الأسبوع الأول يساعد نفسيات الاطفال على التقبل أكثر من اغمارهم في الروتين خلال ليلة و ضحاها

     الحصول على قائمة المهام  (المنظمة

      بالنسبة للامهات الذي يتابعون أكثر من طفل في المرحلة الابتدائية ، من الصعب جداً الالمام بجميع المتطلبات المدرسية لاطفالهم فترتيب بعض المهام و توزيعها  أمر لا بد منه إذا كنتى تريدين لأطفالك الحصول على سنة دراسية ناجحة. إذا كانوا غالباً ما يكافحون او يواجهون مشكلة من أجل متابعة مهام الواجب المنزلي وتواريخ الاختبار والأنشطة اليومية، فقدمى لهم مخططًا يوميًا قبل بدء المدرسة. اجعليهم يتدربون على تدوين قوائم المهام اليومية والأنشطة المهمة التي يقومون بها حتى يكون لديهم وقت أسهل في انجاز مهامهم الدراسية والنشاطية. هذا سيجعل من الأسهل بالنسبة لهم إدارة وقتهم والبقاء محافظين على اداء عملهم طوال العام. و اسهل لك في متابعتهم و يمكنك توكيل بعض المهام البسيطة للقيام بها بأنفسهم و متابعة بعضهم البعض فيها بإمكانك استخدم  أجندة التنظيم الأسبوعية وورق الملاحظات بأشكاله المختلفة للتذكير والملاحظات و عبارات التشجيع لهم من قلب الام

       

       تجهيز ادوات المدرسة للمرحلة الابتدائية

        كثير من الامهات لايهتمون بهذا الجانب وهو من المهم جدا لطفلك ان يحب ادواته المدرسية لكي يحب من خلالها الدراسة والذهاب الى المدرسة لذا دعيهم يشاركون في اختيارها و بإمكانك تحضير الادوات بعناية واختيار الجودة المفضله لك منها و من ثم عرضها لطفلك ليختار الاحب لهان لم تستطيعي ذلك فـ على الاقل قومى باختيار الدفاتر ذات الالوان المبهجة والذي يكون على شكل زهور او رسومات محببة جدا للأطفال بالمرحلة الابتدائية. ايضا اختارى الاقلام ذات الاشكال الغير اعتيادية فكثيرا ما يتعلق بها الاطفال مثل اقلام الحلوى واليونيكورن واقلام الصبار والفلامينقو . ولا تنسي شراء مقلمة فهى تحافظ على ادوات طفلك من الضياع اثناء اللعب والحركة هنا وهناك فيوجد العديد من الاشكال والالوان التى سيحبها طفلك كثيرا مثل المقلمة ذات شكل تشيبس او سويت، أووقى او مونستر وأيضا مقلمة القطة واليونيكورن سيحبها اطفالك كثيرا فهي بشكل دمى اكثر من انها مقلمة اعتيادية مملة. وبجانب هذا تاتى المحايات والبرايات والاستكيرات وأقلام الرصاص فهمي من المفضلات لدى الاطفال فى مراحل الابتدائية، والأهم من كل هذا هو اختيار حقيبة مريحة مناسبة لطفلك.

         

         تخلصى من العادات السيئة لاطفالك

          تربية الوالدين للاطفال تحتاج الى صبر و حزم ، لذلك فإن استبدال العادة السيئة بعادات جيدة أمر هام فى حياة طفلك ربما يكون ذلك صعب فى البداية، ولكن يجب القيام بذلك. من أجل أن يحصل طفلك على سنة دراسية أكثر نجاحًا، ساعديه في التخلص من أسوأ عاداته. ربما يميل طفلك إلى المماطلة عندما يتعلق الأمر بإكمال الواجبات المنزلية أو ربما لا يركز فى الفصلمهما كانت عاداتهم السيئة ، قومى بإنشاء بعض الأهداف لهم من اجل تشجيعهم على المذاكرة قومى بتخصيص مكافأت و هدايا لهم مقابل انجاز مهامهم الدراسية . ومن المهم جدا أيضا ان يواظب أطفالك على الصلاة في فترات الدراسة لأنهم ربما يرونها مجهود او أمر شاق، وهنا تأتى مهمتك في الحفاظ على أوقات للصلاة ضمن الروتين اليومى لهم واستمرى بالحديث معهم عن مدى أهميتها فهم في عمر مناسب لترسيخ العادات الجيدة لديهم.

           تغذية طفلك في المدرسة

          انه لامر هام جدا الاعتناء بتغذية اطفالك وتحضير الوجبات الصحية لهم ولكن اوقات الدراسة قد تنسي الامهات نقطة هامة وهى ان الاطفال يقضون وقت كبير جدا فى المدرسة كما ان اغلبهم يعود لبيت وقد هلك جسده فيذهب للنوم او لأداء واجباته المدرسية وهنا يفقد الطفل صحته ووزنه لعدم الاستمرار على نظام غذائي صحي وجيد لذا احرصي عزيزتى الأم على اعداد فطور صحى لاطفالك قبل ذهابهم للمدرسة و حقيبة الوجبةلنش بوكسمهمة جداً تعويد الاطفال عليها فالكافتيريات المدرسية غالباً لاتقدم الا أكل قمامي و اعتماد الطفل كلياً عليها على مدار السنة مرهق لجسدة و سيء لصحته و كما نعلم العقل السليم في الجسم السليم  فـ من اوليات التعليم تقديم وجبة متوازنة لطفلك عالاقل اربع ايام في الاسبوع و من لا يرغب اطفالها بذلك عليها تعويدهم تدريجاً اولاً باختيار شنطة غداء مشّوقة لهم تحافظ على بقاء الطعام طازج مدة أطول و قنينة ماء و التنويع لهم في الوجبات و ممكن مشاركة اصدقائهم بذلك فالاطفال يتشجعون بالمشاركة.  لـتحضير (شنطة غداء) قومى بشرائها قبل بداية الدراسة وتسليمها لطفلك يوميا مع الحرص على الوضع بداخلها بعض فطائر  وثمرة فاكهة وعصير او حليب (كما يحب طفلك) وبهذا ستبقيه بنشاط وحيوية طول اليوم الدراسى، يمكنك ايضا تجربة اقتراح اذا تعدى طفلك مرحلة الثالث الابتدائى وهى أن تعوديه على تحضير شنطة غذائه بنفسه،فتكون مفيده في تدريبه على الاعتماد على نفسه والاكل من صنع يده

           

          الحوار و الاتصال الدائم مع اطفالك


             فمن المهم ان يعرف طفلك انك تهتمين لما يحكيه لك يوميا سواء عن علاقة جديده مع صديق او مشكلة ما ،فعليك ان تعيريه كامل انتباهك. ايضا حافظى على تواصل مع المدرسين حتى تكونى حاضرة فى بيئة طفلك الدراسية وملمة بكل اخباره. بالنسبة للأطفال فى مراحل الابتدائية خاصة ، واحدة من أكبر مخاوف العودة إلى المدرسة هي "هل سأحب معلمتي الجديدة؟" فعليكى كسر هذا الخوف لديهم. قابلى المعلم الجديد لتتعرفى عليه وازرعى داخل اطفالك حب المعلم والذي من خلاله سيحب الدراسة

             

             

            خلاصة القول: في حين أن بعض الأطفال يعودون إلى المدرسة مليئين بالحيوية والتحفيز ، فقد يجد آخرون صعوبة في الاندماج في النظام المدرسي ويمكن أن يشعروا بالتعب حقًا بعد فترة الأجازة . أيا كان ما تختارين القيام به ، تذكرى أن تمهيد العودة إلى المدرسة هي عملية قد تستغرق أيامًا ، أو حتى أسابيع ، لتعتاد عليها اطفالك. فاذا كنتى صبورة ومرنة مع اطفالك ، فإن العودة إلى المدرسة والروتين اليومي سيكونان أسهل بكثير لجميع أفراد الأسرة.




            اكتب تعليق

            تم ارسال التعليق للمراجعة